.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وا آسفآه على عين لم تمتلئ من كتآب ربهآ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 947
نقاط : 2557
تاريخ التسجيل : 13/04/2012

مُساهمةموضوع: وا آسفآه على عين لم تمتلئ من كتآب ربهآ..   الجمعة أبريل 27, 2012 10:48 pm

الحمدلله رب العالمين وأفضل الصلوات وأتم التسليم على محمد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين،،،

إن هذا القرآن العظيم هو الطريق إلى هداية الناس

لمـاذاا؟؟

لأنه يملأ القلب والعقل والفكر، فالقرآن يحيي الضمائر ويفتح العقول،

القرآن أسمى وأجل من أن يمدحه البشر ، لأنه كلام رب البشر
وأعلى وأعظم من أن يثني عليه مخلوق..

أحسن الأوقات وأسعد اللحظات حينما يعيش العبد مع آياته البينات تالياً متدبراً خاشعاً عاملاً به..

إخواني وأخواتي

تأملوا معي هذه الآية الكريمة وكيف تهز وجدانكم وقلوبكم

( أفلا يتدبرون القرءان أم على قُلوبٍ أقفالها )

اعلموا أنكم في زمن المهلة ، فاجتهدوا فإن العمر قصير والأنفاس محدودة ومعدودة..

وااأسفاه على عين لم تمتلئ من كتاب ربها..
ويااا حسرتاه على عُمر مضى ولم يعطى القرآن حقه ..


ماذا غرس القرآن في قلبي وقلوبكم عبر السنين والأعوام؟

*هل غرس محبته وخشيته وتقواه في قلوبنا؟؟
*هل غرس في قلبك حب الله وحب رسوله صلى الله عليه وسلم قولاً وعملاً؟
*هل غرس في قلبك المحافظة على الصلوات في المساجد؟
*هل غرس في قلبك بر والديك والتفاني في خدمتهما وطاعتهما؟
*هل غرس في قلبك الخوف من الله وخشيته ومراقبته في كل كبيرة وصغيرة؟
*هل غرس في قلبك كيف تؤدي الحقوق إلى أهلها بلا مماطلة ومراء؟

أسئلة كثيرة يطول ذكرها وحصرها...


إن الذي يقرأ ويتدبر ويتأمل في كتاب الله يجد فيه من العلوم والمعارف مايقوي إيمانه
ويزيده صدقاً وإخلاصاً وثباتاً،،

قال بشر بن السري رحمه الله :
إنما الآية مثل التمرة كلما مضغتها استخرجت حلاوتها

نعم فحلاوة القرآن في تكراره مره ومرتين مع العمل به أناء الليل وأطراف النهار
حتى تصل إلى حلاوته..


أخواني وأخواتي


إن من تدبر كتاب الله عز وجل وأكثر من تلاوته حصل له التعقل للأوامر والنواهي
والتذكر لما تشتمل عليه من المصالح العظيمة والعواقب الحميدة في الدنيا والآخرة
وبذلك ينتقل إلى التقوى وهي فعل الأوامر وترك النواهي اتقاءً لغضب الله وعقابه
ورغبةً في مغفرته ورحمته والفوز بكرامته..

واليوم ولله الحمد القرآن يُتلى ويسمع في أجهزة الحاسوب والأشرطه بأنواعها المختلفة،
بل وخصصت قنوات فضائية خاصة بالقرآن الكريم تبث ليلاً ونهاراً..

فأين المستفيد المتعلم؟
أين المتعظ المعتبر؟
أين السامع المتفكر؟

قال تعالى ( إن هذا القرآن يَهدي للتي هي أَقوم ويُبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً )


أحبتي في الله

إنه يهدي إلى الرحمة والعدالة والمساواة والأخوة والخير والسعادة ، بل يهدي إلى الفضائل كلها..

إن أعظم مايضبط سلوك الإنسان على درب الفضائل والإيمان والإستقامة :

( القــرآن الكــريم )

من لم يتعظ من القرآن !! فبأي شيئ يتعظ؟؟

قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ( القرآن شافعٌ مشفعٌ ، وماحلٌ مُصدق من جعله أمامه قاده إلى الجنة ، ومن جعله خلف ظهره ساقه إلى النار )

أحبتي في الله

تأملوا معي هذا الكنز الثمين :

عن أبي مالك الأشجعي عن أبيه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(من عَلم آية من كتاب الله عز وجل، كان له ثوابها ماتُليت )

ما أجمل الدرس وما أعظم الثواب

فهنيئاً لك أيها المعلم المجاهد في حلقة تحفيظ أو فصل مدرسي تُعلم أبناء المسلمين القرأن الكريم

هنيئاً لك أيها الداعية بماله وعلمه على مابذلتم من ترغيب ونصح للأمه في نشر وتعليم القرآن العظيم

هنيئاً لكم جميهاً السكينة والرحمة والخيرات والبركات..

* قال الشعبي رحمه الله

من قرأ القرآن لم يَخرف ..

قال صلى الله عليه وسلم ( وما اجتمع قومٌ في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلت عليهم السكينة ، وغشيتهم الرحمة، وحفتهم الملائكة ،وذكرهم الله فيمن عنده) رواه مسلم


أيها المسلم / أيتها المسلمه

إذا أردت أن تعرف قدرك عند ربك ، فانظر كيف هو حالك مع كتاب ربك؟!

ورحم الله من قال :
إن العيش مع كتاب الله نعمة لايعرفها إلا من قد ذاقها ، نعمة ترفع العمر وتباركه وتزكيه ....

أحبتي

القرآ الكريم يعطي أهله من الخيرات الدينيه والدنيوية والجسمية والقلبية،،
إنه أنيس تأنس به الأرواح وتنقل العبد إلى بلاد الأفراح،،
أنيس إن استقر في القلب أثمر وإن تحدث به اللسان أُجر ،،
أنيس تشرق به القلوب وتُسر به الأفئدة،
بشرى لكل صاحب هم وغم ومعاناة ، إنه يجعل الحياة بكل مافيها ميدناً للراحة الأبدية والسعادة الهنية،،

هذا الكتاب أحبتي في الله هو الروح هو النور هو الصراط المستقيم
بدونه أنت جسد بلا روح وأعمى بلا نور..

بيتٌ لا يقرأفيه القرآن هو بيت عششت فيه الهموم والغموم والنفاق ،
بيت سكنته المعاصي..

القرآن من قرأه أُجر ومن عمل به أُجر
القرآن يذهب الوسواس والخطرات والهواجس
القرآن يشفيك شفاءً ظاهراً وباطناً
القرآن يعلمك الإيمان والحب والطموح
القرآن تزكوا نفوسنا وتسمو أرواحنا
القرأن يحقق التقوى
القرآن يربي النفوس
القرآن يهذب الأخلاق
القرآن يجلو الهموم والغموم

قال تعالى ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب )

طوبى لمن تلا كتاب الله واتبع مافيه وعمل به.

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تجعل القرآن العظيم
ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا وغمومنا،
اللهم زدنا بصيرة وتدبراً لكتابك الكريم
اللهم اجعله حجة شافعاً لنا وحجة لنا بين يديك يوم القيامة
اللهم اجعلنا ممن تخشع قلوبهم لقرآنك وكلامك يارب العالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وا آسفآه على عين لم تمتلئ من كتآب ربهآ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى متوسطة اوس بن الصامت :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: