.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرج البحرين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مروان ابراهيم ابودقة
عضو ذهبي
عضو ذهبي
avatar

عدد المساهمات : 1824
نقاط : 4604
تاريخ التسجيل : 17/04/2012
العمر : 22
الموقع : جدة

مُساهمةموضوع: مرج البحرين   السبت أبريل 28, 2012 9:35 pm

مــــرج البحــــرين




مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ


﴿الرحمن:19-20﴾




الدكتور‏:‏ زغـلول النجـار




هاتان الآيتان الكريمتان وردتا في آخر الربع الأول



من سورة الرحمن‏,‏ وهي سورة مدنية‏,‏ وآياتها ثمان وسبعون‏,‏




وقد سميت بهذا الإسم الكريم لاستهلالها به‏,‏




وهو من أسماء الله الحسني‏,‏ وتضمنت عددا من لمسات




رحمة الله الرحمن‏,‏ وعظيم آلائه ونعمه علي عباده‏,‏




ومنها تعليم القرآن لخاتم أنبيائه ورسله




‏(‏ صلي الله عليه وسلم ـ وللصالحين من الإنس والجن




في زمانه ومن بعده‏,‏ وخلق الانسان‏,‏ وتعليمه البيان‏.‏




وتدعو سورة الرحمن إلي عدد من القيم الدينية العليا‏,




‏ ومنها الإيمان بالله وحده‏,‏ وبما أخبرنا به من خلقه الغيبي




من الملائكة والجن‏,‏ وبالبعث والحساب‏,‏ وبالجنة ونعيمها‏,‏




وبالنار وعذابها‏,‏ وتوصي بحسن القيام بواجبات الاستخلاف




في الأرض‏,‏ وإقامة عدل الله فيها فتقول‏:‏




والسماء رفعها ووضع الميزان‏*‏ ألا تطغوا في الميزان‏*‏




وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان‏*




(‏ الرحمن‏:7‏ ـ‏9)‏ وتؤكد السورة الكريمة علي حتمية فناء




كل شيء‏,‏ وعلي حقيقة بقاء الله الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏




فيقول فيها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ كل من عليها فان‏*‏





ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام‏*




(‏ الرحمن‏:27,26)‏




كما تؤكد سورة الرحمن التباين الواضح في الآخرة بين




كل من أهل النار وأهل الجنة‏,‏ فأهل النار يعرفون بسيماهم





‏(‏ أي بعلامات في وجوههم من السواد والزرقة‏),‏





وأنهم سوف يلقون من صور الإذلال والمهانة ما لخصت





السورة الكريمة جانبا منه‏,‏ وعلي النقيض من ذلك




أفسحت السورة في آخرها أكثر من‏40%‏ من عدد آياتها




لتصوير شيء من مقامات التكريم في جنات النعيم التي





يلقاها كل من خاف مقام ربه في الحياة الدنيا‏,‏ وتصف




جانبا مما في هذه الجنات من نعيم‏.‏ وتشير سورة الرحمن




إلي أن من طلاقة القدرة الإلهية أن الله‏(‏ تعالي‏)...‏




كل يوم هو في شأن‏,‏ وتستعرض عددا من آيات الله الكونية




الدالة علي عظيم آلائه‏,‏ ونعمه‏,‏ وعميم فضله وكرمه




علي كافة خلقه‏,‏ وإن كان كثير من عباده المكلفين




من الإنس والجن غافلين عن تلك الآلاء والنعم‏,‏




أو مكذبين بها أو منكرين لها من قبيل الجهل أو الانحراف




والتطاول والصلف‏..!!‏ ولذلك تختتم السورة الكريمة





بقول الحق‏(‏ سبحانه وتعالي‏):‏ تبارك اسم ربك



ذي الجلال والإكرام




ومن الآيات الكونية التي استشهدت بها السورة الكريمة




علي صدق ما جاءت به من الحق ما يلي‏:





‏‏(1)‏ أن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو الذي أنزل القرآن الكريم‏,‏ أنزله بعلمه‏,‏





وعلمه خاتم أنبيائه ورسله كما علمه عددا من خلقه‏.‏





‏(2)‏ وأنه‏(‏ سبحانه‏)‏ هو الذي خلق الانسان‏,‏ وعلمه البيان‏,




‏ وقضية نشأة اللغات شغلت بال العلماء والمفكرين




لقرون طويلة دون جواب سليم‏.‏ ‏(3)‏ وهو‏(‏ تبارك اسمه‏)‏




الذي أجري ولا يزال يجري كلا من الشمس والقمر بحسبان




دقيق‏(‏ وهذا ينطبق علي كل أجرام السماء‏,‏ وعلي كل



لبنات بنائها الأولية‏).‏




‏(4)‏ وأن كل ما في الوجود من الجمادات والأحياء غير





المكلفة‏,‏ وقليل من المكلفين يسجد لله‏(‏ تعالي‏)‏



ويسبح بحمده‏.‏ ‏(5)‏ وأن الله‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ هو الذي




رفع السماء بغير عمد مرئية‏,‏ ووضع ميزان التعامل



بين الخلائق‏,‏ وأمر بعدم الطغيان فيه‏.‏




‏(6)‏ وأنه‏(‏ تعالي‏)‏ هو الذي وضع الأرض للأنام‏,‏ وهيأها





لاستقبال الحياة‏,‏ وجعل فيها من النباتات وثمارها




ومحاصيلها ما يشهد علي ذلك‏.‏ ‏(7)‏ وأنه‏(‏ تعالي‏):




‏ خلق الإنسان من صلصال كالفخار‏*‏ وخلق الجان من مارج



من نار‏*.‏



‏(Cool‏ وأنه‏(‏ سبحانه‏):‏ رب المشرقين ورب المغربين‏*‏




وهي إشارة ضمنية رقيقة لكروية الأرض‏,‏ ولدورانها




حول محورها أمام الشمس‏.‏ ‏(9)‏ وأن الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو الذي




مرج البحرين يلتقيان‏*‏ بينهما برزخ لا يبغيان‏*....‏




يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان‏*‏ وهي إشارة قرآنية دقيقة




إلي حقيقة علمية مؤكدة لم يدركها العلماء المتخصصون





إلا في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي في أثناء رحلة




الباخرة البريطانية‏(Challenger)‏ أو التحدي




‏(1872‏ ـ‏1876)‏ مؤداها أن الماء في البحار المتجاورة‏,




‏ وحتي في البحر الواحد يتمايز إلي العديد من البيئات





المتباينة في صفاتها الطبيعية والكيميائية‏,‏ والتي تلتقي





مع بعضها البعض دون امتزاج كامل‏,‏ فتبقي مفصولة




علي الرغم من اختلاطها وتلاقي حدودها‏,‏ وذلك لما للماء




من خصائص ميزه بها الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏).‏





‏(10)‏ وأن من هذه الخصائص المميزة للماء ما جعله قادرا





علي حمل السفن العملاقة علي ظهره‏,‏ وجريها في عبابه‏,‏





وطفوها فيه كأنها الجبال الشامخات‏.‏ ‏(11)‏ وأن الفناء من





صفات كل المخلوقات‏,‏ وأن البقاء المطلق هو للخالق وحده‏.‏





‏(12)‏ وأن الأرض في مركز الكون لتوحد أقطارها وأقطار




السماوات‏,‏ وأن الكون شاسع الاتساع بصورة لا يستطيع




العقل البشري استيعابها‏,‏ وأن أيا من الجن والإنس




لا يستطيع النفاذ من أقطار السماوات والأرض





إلا بسلطان من الله‏(‏ تعالي‏).‏ ‏(13)‏ وأن السماء الدنيا





مليئة بالنيران وفلز النحاس‏(‏ علي هيئة نوي ذراته‏).‏





‏(14)‏ وأن السماء سوف تنشق في الآخرة علي هيئة





وردة حمراء مدهنة‏,‏ وهي حالة تنشق عليها النجوم في




زماننا كما صورها مقراب هابل الفضائي‏.‏




وعقب كل آية من هذه الآيات الكونية يأتي قول الحق





‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏ فبأي آلاء ربكما تكذبان وقد ترددت




هذه الآية إحدي وثلاثين مرة بين آيات هذه السورة الكريمة





‏.(‏ أي بنسبة‏40%‏ تقريبا من عدد آياتها الثماني والسبعين‏),‏





وفيها من التقريع العنيف‏,‏ والتبكيت الشديد ما يستحقه





المكذبون بآلاء الله من الجن والإنس‏,‏ الجاحدون لنعمه





وأفضاله‏,‏ وعلي رأسها دينه الخاتم الذي بعث به رسوله




الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ والذي لا يرتضي من عباده





دينا سواه‏,‏ بعد أن أتمه‏,‏ وأكمله‏,‏ وحفظه بنفس لغة





الوحي كلمة كلمة‏,‏ وحرفا حرفا علي مدي أربعة عشر قرنا




وإلي أن يرث الله‏(‏ تعالي‏)‏ الأرض ومن عليها‏...!!‏





وكل آية من الآيات الكونية الواردة في سورة الرحمن





تحتاج إلي معالجة خاصة بها‏,‏ ولما كان ذلك يحتاج





إلي تفصيل لا يتسع له المقام‏,‏ فسوف أقصر الحديث





هنا علي الآيتين‏(20,19),‏ من السورة الكريمة‏,‏ واللتين





أشير إليهما في النقطة التاسعة من القائمة السابقة‏,‏




وقبل الدخول في ذلك لابد من استعراض سريع للدلالات






اللغوية للغريب من ألفاظ هاتين الآيتين‏,‏ ولأقوال عدد





من المفسرين السابقين في شرحهما‏.‏





الدلالات اللفظية لبعض كلمات الآيتين الكريمتين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aos-school.yoo7.com/
 
مرج البحرين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى متوسطة اوس بن الصامت :: المنتديات الاسلامية :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: