.
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جهاد الفكر والقلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساعد وطني
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 43
نقاط : 129
تاريخ التسجيل : 31/05/2012
الموقع : السعودية

مُساهمةموضوع: جهاد الفكر والقلم   الخميس أغسطس 30, 2012 3:34 pm

إن شباب كل أمة هم نصف حاضرها وكل مستقبلها، بسواعدهم تشيّد الحضارات وبفكرهم وجهودهم تبنى الدول، وتتبوأ مكانتها اللائقة في عالم لم يعد فيه مكان للضعفاء.
ولسنا في حاجة إلى القول بأن الشباب في دول عالمنا الإسلامي وفي المملكة العربية السعودية بالذات، هم الفئة المستهدفة من الحرب الإعلامية العاتية التي تديرها العديد من المنظمات والجماعات المتطرفة على الفضائيات وشبكات التواصل الاجتماعي.
ولسنا في حاجة إلى التأكيد على القوة الطاغية والمؤثرة لقنوات الاتصال الإعلامي على الشباب، بما لها من قوة جذب وإبهار أصبح معها من الصعب عليهم التمييز بين تأثير الوسيلة وتأثير الرسالة الإعلامية، أو التخلص من روافد الفكر المضلل ومصادر المعرفة المزيفة التي تحيط بهم من كل جانب ولا تدع لهم مجالا للتأمل والتفكير والمراجعة.
وتكمن القضية هنا في كيفية مواجهة تحدي هذا التحريض السافر للشباب المسلم عامة والشباب السعودي خاصة على دولته، هذا التحريض الذي يأخذ أحيانا أسلوب التحامل أو الغمز المقصود، والذي يتعمد في أحيان أخرى الإساءة والتضليل وقلب الحقائق وتشويه الصورة وإلصاق التهم الباطلة بولاة الأمر، حتى لا تستكمل بلادنا مقومات نهضتها، أو تحقيق برامج التنمية للارتقاء بمستوى شعبها.
والمهمة الكبرى التي يجب أن تتكاتف لأدائها كافة الجهود الرسمية والشعبية في بلادنا ووطننا هي:
• كيف يمكن تزويد الرأي العام المحلي بالحقائق عن جهود الدولة في خدمة المواطن.
• كيف يمكن تقديم الرؤية الصحيحة للشباب عن القضايا المثارة محلياً وإقليمياً ودولياً.
• كيف يمكن تحصين الشباب ضد حملات التشويه والدعاية المضادة والمضللة التي تبثها المصادر المعادية والمغرضة.
• كيف يمكن تعريف الشباب بالتطورات الحضارية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية التي تشهدها بلادنا في عصرها الحاضر.
• كيف يتمكن الشباب من تفنيد الرسائل الإعلامية المغرضة الموجهة ضدنا والتي تستهدف الفتنة والوقيعة بين الشعب والقيادة.
إن المسؤولية عن مواجهة هذه التحديات جسيمة، وهي ليست مسؤولية القيادة السياسية وحدها وإنما هي مسؤولية الجميع، مسؤولية الأسرة في تحصين أبنائها ضد الأفكار المسمّمة والضالة، مسؤولية المسجد في الانفتاح والمعالجة الفكرية لقضايا الشباب والمجتمع، مسؤولية الجامعة في نشر ثقافة الوسطية والاعتدال بين طلابها، مسؤولية المدرسة في غرس قيم الولاء والانتماء وحب الوطن في عقول وقلوب الناشئة، مسؤولية الإعلام المحلي بكافة وسائله في تصحيح الفكر وبناء الرأي المتوازن العقلاني وفي تصحيح المعلومات التي تبثها مصادر المعلومات المضللة وقنوات الاتصال الدولية المغرضة، مسؤولية القيادات الشبابية الواعية في محو الشعور بالاغتراب وفقدان الذات وضياع الهوية من نفوس بعض الشباب واستبدالها بغرس قيم الولاء والانتماء والمواطنة والاعتزاز بالذات والوطن والآمال والطموحات.
إنني هنا أناشد النخبة من أطياف الشباب السعودي الواعي التي تجيد استخدام قنوات التواصل الاجتماعي بإنتاج برامج ورسائل إعلامية ثقافية ودينية وطنية رافضة وفاضحة للرسائل الإعلامية الوافدة المرسخة للشعور بالاغتراب بين الشباب السعودي أو للشعور بفقدان الذات بينهم، والهادفة إلى اختراق العقيدة والدعوة إلى إحياء النزاعات الجاهلية وتعميق القيم الغربية، وتفريغ الشباب من القيم والآمال والطموحات، أناشد النخبة من الأطياف الشبابية الواعية بالتصدي لموجات الفكر الضال الذي يستهدف زعزعة أمن واستقرار الوطن وجره إلى غياهب المجهول، فالآن أيها الشباب الواعي جاء دوركم، وهذا هو جهادكم، فلا تولوا الأدبار دونه وتتركوا ساحة قنوات التواصل الاجتماعي نهبا لكل من يريد سرقة أمنكم وازدهار بلادكم، الآن جاء دوركم لفضح أهداف عدو بلادكم والاطاحة بمكاسبكم وطموحاتكم، الآن جاء دوركم للتصدي لكل من يريد القضاء على مستقبلكم ومستقبل أبنائكم وإشاعة الفوضى في بلادكم.
إن مسؤوليتكم شباب الوطن الناضج الواعي جسيمة وخطيرة، فأنتم أقدر من غيركم على مخاطبة وإقناع رفقائكم وأقربائكم، وأنتم الأقدر على معرفة أفكار وتوجهات بعضكم البعض، وأنتم الأقدر على تصحيح مسار الشاردين منكم عن جادة الصواب وعلى إقامة الحوار معهم، وثقوا بأن الله معكم، وأن الدولة بجميع أجهزتها تشد من أزركم، فأخلصوا النية لله وهبوا للدفاع عن أمن واستقرار وازدهار ومكاسب وطنكم.
وأود بهذه المناسبة أن أشيد بسياسة الباب المفتوح التي يتبعها ولاة أمرنا وفي مقدمتهم خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وأصحاب السمو أمراء المناطق لما لهذه السياسة من أثر بالغ في تحقيق مزيدٍ من التلاحم بين القيادة وأفراد الشعب المخلص.
وفق الله ولاة أمرنا لما يحبه ويرضاه وأعزهم بالحق مؤيدين وبسلطانه ظاهرين والحمد لله رب العالمين.

أ.د محمد بن علي العقلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ar-ar.facebook.com/amnfkri.ksa
 
جهاد الفكر والقلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى متوسطة اوس بن الصامت :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: